الرئيسية جزائر مجتمع مغاربي شرق أوسط افريقي دولي الاقتصاد تكنولوجيا معلوماتية علوم صحة ثقافة رياضة فرنسية
Algerian Reporters:نصف التلاميذ لم يحصلوا على المعدل!

نصف التلاميذ لم يحصلوا على المعدل!

نصف

الحراك الشعبي وإضرابات النقابات أثرا على تحصيلهم العلمي

ألقى المشهد السياسي المضطرب ومعه سلسلة الإضرابات والاحتجاجات النقابية، بضلاله على نتائج التلاميذ التي صدمت الأسرة التربوية، بعدما فشل نصف التلاميذ عن تجاوز عتبة المعدل، ما يهدد بنتائج كارثية في شهادة البكالوريا.

كشفت مصادر مطلعة من وزارة التربية، في حديثها لـ«وقت الجزائر”، أن التلاميذ تحصلوا على نتائج ضعيفة، خاصة في المواد العلمية المتمثلة في مادتي الرياضيات والفيزياء والعلوم، بالإضافة إلى اللغات الأجنبية، على غرار اللغة الفرنسية والإنجليزية. وأشارت ذات المصادر، أنه بناء على الدراسة التي أجريت على بعض التلاميذ، أن الطور الثانوي قد عرف معدلات ضعيفة مقارنة بالأطوار الأخرى، حيث لم يتحصل ما يقارب 50 بالمائة من التلاميذ المقبلين على شهادة البكالوريا على معدل 10 من 20، ما ينذر بنتائج قد تكون غير مرضية في امتحان البكالوريا 2019 .وأرجعت المصادر ذاتها، تدني نتائج التلاميذ في الفصل الثاني إلى سلسلة الإضرابات التي شهدها قطاع التربية من جهة والحراك الشعبي من جهة أخرى، مشيرا إلى أن الأساتذة دخلوا في إضراب في عدة مرات، ما جعل التلاميذ يتراجعون مقارنة بالفصل الأول. ومن جهتها، حملت نقابات التربية، وزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريت، مسؤولية تدني نتائج الفصل الثاني، وهذا بعدما رفضت أن تستجيب لمطالب النقابات، ما تسبب في دخولها في إضرابات. وفي هذا الصدد، كشف المنسق الوطني لمجلس ثانويات الجزائر “الكلا”، ايدير عاشور، في حديثه لـ«وقت الجزائر”، أن أغلبية التلاميذ تحصلوا على معدلات ضعيفة ودون المستوى، مرجعا الأسباب إلى الإضرابات التي عرفها القطاع وعدم استيعاب التلاميذ للبرامج المكثفة وظاهرة الاكتظاظ التي تشهدها مختلف الأقسام في بعض المؤسسات التربوية، مما ينعكس سلبا على قدرة التلاميذ على الاستيعاب. ومن جانبه، أكد المتحدث الرسمي عن نقابة -الكناباست- مسعود بوديبة، أن أسباب تراجع التلاميذ في الفصل الثاني يعود إلى عدة عوامل منها، سلسلة الإضرابات التي عرفها قطاع التربية، والذي أثر سلبا على التلاميذ، كما أشار إلى أن الفصل الثاني قصير، في ظل كثافة البرامج، ما يجعل التلاميذ يفقدون التركيز بسبب تراكم وكثافة الدروس.

صبرينة بن خريف

القراءة من المصدر

الاشتراك في الخدمة البريدية اليومية

اخر الاخبار في بريدك الالكتروني كل يوم

إقرأ أيضا