الرئيسية جزائر مجتمع مغاربي شرق أوسط افريقي دولي الاقتصاد تكنولوجيا معلوماتية علوم صحة ثقافة رياضة فرنسية
Algerian Reporters: الفن يمحو آلام الحرب اللبنانية

الفن يمحو آلام الحرب اللبنانية

الفن

بيروت - في الثالث عشر من أبريل من كلّ سنة، يحيي اللبنانيون ذكرى الحرب الأهلية اللبنانية التي اندلعت عام 1975، حرب دموية وصراع معقّد استمر نحو 15 سنة، وهي الحرب التي قطّعت أوصال المناطق اللبنانية وقسّمت اللبنانيين وحوّلتهم من أخوة في الوطن إلى أعداء يتناحرون في ما بينهم.

من هناك، أقامت إدارة “مسرح إسطنبولي” وجمعية “تيرو للفنون” بمناسبة مرور 44 عاما على اندلاع الحرب الأهلية اللبنانية التي انطلقت شرارتها من خلال بوسطة عين الرمانة احتفالا فنيا من خلال باص (حافلة) الفن والسلام، وذلك تحت شعار “امسحها من قلبك ما بتنعاد” (امحها من قلبك كي لا تُعاد)، لتمحو آلام الحرب رفضا للحروب الأهلية في العالم، وتضمّن الاحتفال مسيرة فنية وعروضا مسرحية وموسيقية ومعرض رسم وأنشطة فنية جابت منطقة “عين الرمانة” اللبنانية.

ويقول الممثل والمخرج اللبناني قاسم إسطنبولي مؤسس جمعية “تيرو للفنون”، عن الاحتفالية “هي نوع من الرفض للحروب الأهلية في العالم”، ويضيف “أردنا من خلال هذه التظاهرة أن نلتقي جميعا في عين الرمانة، ونستبدل ذكرى باص الرصاص والموت بباص الفن والسلام، وليكون الفن طريقنا لنشر التسامح والمحبة بين الجميع، حتى لا يكون الشباب وقودا للحرب والصراعات التي تدمر الجميع”.

وتهدف جمعية “تيرو للفنون” التي ساهم في تأسيسها الممثل والمخرج اللبناني قاسم إسطنبولي إلى استعادة الحياة الفنية وتفعيل الحركة الثقافية في المناطق المهمشة، ويرتكز عملها على افتتاح مراكز ثقافية مستقلة وإقامة مهرجانات موسيقية ومسرحية وسينمائية وورش تدريبية من خلال توفير منصات ثقافية، كإعادة تأهيل سينما “الحمرا” في مدينة صور، وإعادة فتح سينما “ستارز” في مدينة النبطية، وسينما “ريفولي” بعد 29 عاما من إقفالها، لتتحول إلى المسرح الوطني اللبناني المجاني كمنصة ثقافية حرة ومستقلة للجميع.

كما تعمل الجمعية على إقامة مهرجان لبنان المسرحي الدولي، ومهرجان لبنان السينمائي الدولي للأفلام القصيرة، ومهرجان صور الموسيقي الدولي ومهرجان شوف لبنان بالسينما الجوالة لدورات متتالية.

القراءة من المصدر

الاشتراك في الخدمة البريدية اليومية

اخر الاخبار في بريدك الالكتروني كل يوم

إقرأ أيضا