الرئيسية جزائر مجتمع مغاربي شرق أوسط افريقي دولي الاقتصاد تكنولوجيا معلوماتية علوم صحة ثقافة رياضة فرنسية
"الألماني للأبحاث الشرقية".. معرض كتاب ومحاضرة عن الفن والآلة Algerian Reporters: "الألماني للأبحاث الشرقية".. معرض كتاب ومحاضرة عن الفن والآلة

"الألماني للأبحاث الشرقية".. معرض كتاب ومحاضرة عن الفن والآلة

الألماني للأبحاث الشرقية

تأسس "المعهد الألماني للأبحاث الشرقية" في بيروت عام 1961، وكذلك مرّت ستون عاماً منذ تأسيس "معهد غوته"، الذي يعدّ من أكثر المراكز الثقافية الأجنبية نشاطاً كفاعل ثقافي وداعم للمشاريع والأعمال الفنية للشباب العرب من مسرح ومعارض ومهرجانات، والأمر ذاته ينطبق على المعهد الذي يتجه نحو دعم الأبحاث التراثية والدراسات الثقافية.

في هذا السياق، يقيم المعهد الألماني معرضاً للكتاب، ينطلق عند التاسعة من صباح الأربعاء المقبل، تُعرض فيه الإصدارات ذات العناوين القديمة وصولاً إلى الأحدث منها بأسعار مخفضة، إلى جانب المجلدات.

هذه هي المرة الأولى التي يعقد فيها المعهد معرضاً للكتاب، علماً أن له جناح سنوي في "معرض بيروت الدولي للكتاب"، وتتخذ كتبه في مجملها مراجعات نقدية للتراث العربي والإسلامي، وأبحاث أكاديمية، كما يصدر عدّة سلاسل.

يحضر في المعرض قسم خاص بسلسلة "المكتبة الإسلامية"، والتي تصدر عن المعهد وتتضمّن النسخ المنقّحة من النصوص العربية القديمة بشكل رئيسي مع تعليقات نقدية ودراسية أكاديمية عليها.

تشمل هذه النصوص النصوص المرجعية مواضيع التاريخ، والأدب، والأدب واللاهوت، بما في ذلك الصوفية، وقد أسّسها المستشرق الألماني هيلموت ريتر عام 1929، بالتعاون مع "الجمعية الشرقية الألمانية". وكان ريتر رائداً متخصّصاً في اللغات العربية والفارسية والتركية، وألّف مراجع في المعتقدات والطقوس الصوفية.

منذ ذلك الحين، جرى نشر أكثر من ستين عنواناً في هذه السلسلة، بعضها مصنّفات ضخمة متعدّدة الأحجام، مثل معجم السيرة الذاتية "الوافي بالوافيات"، الذي كتبه صلاح الدين خليل بن أيبك الصفدي (توفي عام 1362 ميلادية).

السلسلة الثانية التي يصدرها المعهد، وتُعرض منشوراتها خلال التظاهرة، هي "نصوص ودراسات بيروت"، وهي أبحاث تمّت مراجعتها من قِبل المعهد، وتتناول الفنون والتاريخ والمجتمع والثقافة في منطقة الشرق الأوسط.

أطلق المعهد هذه السلسلة عام 1964، وتم نشر أكثر من 130 كتاباً تحت مظلتها، وأضيف إلى قائمتها مجلدان جديدان عام 2018، ويوفّر المعهد على موقعه قائمة كاملة بالعناوين لمن يرغب بالاطلاع عليها قبل ارتياد المعرض.

يُذكر أن المعهد كان قد وفّر عام 2016، سبعين مجلداً للتحميل بصيغة pdf من إصداراته بالتعاون مع جامعة هايل، وضمّت القائمة تحقيقات وأبحاث وفهارس وكتب عربية تراثية مترجمة إلى الألمانية.

من جهة أخرى، يقيم "المعهد الألماني للأبحاث الشرقية" اليوم، محاضرة عند السادسة من مساء اليوم بعنوان "الفن والهمجية" يلقيها الباحث والقيم والفنان الألماني هوبرتوس فون اميلونكسين، ضمن مؤتمر "سياسات الآلة".

يستعيد المحاضر في بيان الفعالية سؤال إن كان من الممكن تصوّر الفن كجزء من الثقافة، أو في قلب الثقافة، وهو تساؤل قديم طرحته المفكرة الألمانية حنا أرندت، وأضافت إليه إن كان يمكن للفن البقاء على قيد الحياة الثقافة أو الثقافة البقاء على قيد الحياة دون الفن؟

كما يتوقّف عند الفن والهمجية، وعند أطروحات المفكر الألماني فالتر بنيامين حول فلسفة التاريخ التي يقول فيها "لا توجد وثيقة للثقافة التي ليست في الوقت نفسه وثيقة همجية".

كذلك يقدّم المتحدث قراءة في أعمال الفنان الجزائري عادل عبد الصمد والفنان اللبناني وليد رعد والكاتب الهنغاري إمري كيرتيس، في محاولة فهم العلاقة المعقدة بين الفن والعنف والتي قد تقود إلى بيان حول السياسات الفنية اليوم.

القراءة من المصدر

الاشتراك في الخدمة البريدية اليومية

اخر الاخبار في بريدك الالكتروني كل يوم

إقرأ أيضا