الرئيسية جزائر مجتمع مغاربي شرق أوسط افريقي دولي الاقتصاد تكنولوجيا معلوماتية علوم صحة ثقافة رياضة فرنسية
فيلم "خلال الرماد" آخر البشر يصارعون من أجل البقاء Algerian Reporters: فيلم "خلال الرماد" آخر البشر يصارعون من أجل البقاء

فيلم "خلال الرماد" آخر البشر يصارعون من أجل البقاء

فيلم

لا شك أن صورة العالم المستقبلي ظلت تثير اهتمام صانعي أفلام الخيال العلمي، صورة تتداخل فيها احتمالات الفناء أو التخريب وبذلك ينفتح أفق واسع لتلك الاحتمالات. إنه الكون المستقبلي وقد فتكت به الأوبئة أو الحروب أو الكوارث الطبيعية أو الصراعات متعددة الأسباب.

تستلهم سينما الخيال العلمي من العالم الديستوبي الذي فقد خواصه وملامحه وتحوّل إلى هباء تعصف به الفوضى، ثيمة للعديد من أفلامها المستندة أساسا على العديد من احتمالات الفناء التي قد تضرب الكوكب الأرضي.

ولقد سبق وشاهدنا العشرات من الأفلام التي قدمت صورة بائسة للحياة ولذلك العالم الديستوبي أولها فيلم “ميتروبولس” (إنتاج 1927) وأيضا “كوكب القردة” (1968)، و”رجل الأوميكا” (1971)، و”البرتقالة الميكانيكية” (1972)، و”العامل الخامس” (1979)، و”الهرب من نيويورك” (1981)، و”المدينة المعتمة” (1998)، وسباق الموت” (2000) و”المعطي” (2014)، علاوة على العديد من السلسلات كسلسلة أفلام “ماد ماكس” (1979) و”متسابق المتاهة” (1982) و”التطهير” (2014) وغيرها.

والملفت للنظر أن تبنى فكرة ومعالجة الفيلم الجديد “خلال الرماد” (إنتاج 2019) للمخرج ميكائيل فريديانيلي على نفس هذه المعطيات، ولكنه ينتقي منها ما شاء ليقدم حصيلة فيها مجمل ملامح الديستوبيا الأرضية والفناء الأرضي الذي لم يخلف وراءه إلاّ هباء إنسانيا ومكانيا.

ومع المشاهد الأولى من الفيلم يتجلى ذلك القفر المكاني، سلون (الممثلة كيلي دريفن) تخرج من قبو أمضت فيه زمنا غير محدد، فلا تجد غير بيكي (الممثل دانييل ميلر)، شخص واحد يدور في المكان وسرعان ما يتولى الدفاع عنها تجاه مشردين مسلحين، لتكتشف في ما بعد أن كل هؤلاء المتبقين من الذين يدورون في الأرجاء، هم ليسوا إلاّ ضحايا إشعاع ضرب الأرض ذهب بعقولهم حيث يفتك بالدماغ والذاكرة ويعيد الإنسان إلى سلوك طفولي.

ويبدو المكان في غالبية المشاهد في تلك الضواحي المهدمة والمناطق المعزولة مأوى لمن تقطعت بهم السبل، فهم إما أصيبوا بالوباء وإما أنهم مجرد قطاع طرق يستلبون الآخرين ما بقي من مقتنياتهم ومالهم، ولهذا سوف نتابع مع الثنائي سلون وبيكي كل تلك النماذج البشرية التائهة.

القراءة من المصدر

الاشتراك في الخدمة البريدية اليومية

اخر الاخبار في بريدك الالكتروني كل يوم

إقرأ أيضا