الرئيسية جزائر مجتمع مغاربي شرق أوسط افريقي دولي الاقتصاد تكنولوجيا معلوماتية علوم صحة ثقافة رياضة فرنسية
أمينة خليل: أرفض أن أكون الجميلة التي تلعب دور "السنيدة" Algerian Reporters: أمينة خليل: أرفض أن أكون الجميلة التي تلعب دور "السنيدة"

أمينة خليل: أرفض أن أكون الجميلة التي تلعب دور "السنيدة"

أمينة

حجزت الفنانة المصرية الشابة أمينة خليل لنفسها مكانا مميزا وسط جيلها الصاعد، وساعدها جمالها الهادئ على أن تكون حاضرة في العديد من الأعمال الفنية خلال السنوات الثلاث الماضية، غير أنها ترى أن مقياس الجمال فقط لا يكفي لتقييم الممثل، والقدرة على تجسيد الشخصيات المختلفة عن طبيعة الفنان تبرز الموهبة الحقيقية وتساعده على أن يكون أكثر انفتاحا على الساحة الفنية.

القاهرة – تحضر الفنانة المصرية الشابة أمينة خليل بشكل كبير في الأعمال الدرامية، وترى أن المسلسلات توفر لها مساحة جيدة في التمثيل، مقارنة بالأفلام، ومن حسن حظها أن تكون بداية مشوارها الفني عبر التلفزيون، ما اختصر لها مسافات طويلة في علاقتها بالجمهور وحضورها على الشاشة، ومنحها فرصة لتقييم موهبتها.

وقالت أمينة خليل في حوارها مع “العرب”، إنها ترغب في تقديم الأدوار التي تخرجها من نطاق الفتاة الرومانسية والجميلة، وقرّرت التمرد على هذه النوعية من القوالب الفنية مبكرا، لتستغرق في شخصيات لا تتآلف مع ملامحها، ومنها شخصية “سما” في مسلسل “قابيل” الذي عرض رمضان الماضي، وشخصيتها الجديدة التي تجسدها في فيلم “لص بغداد”، الذي يجري تصويره حاليا.

وأضافت “أبحث عن الأدوار التي يكون فيها التحدي واضحا لأجل إقناع الجمهور بطبيعة الدور، وينصب تركيزي على الأدوار التي لا تشبه شخصيتي، وذلك له أسبابه الفنية والجماهيرية أيضا، لأنه يمنح القائمين على تلك الأعمال فرصة إسناد أدوار متنوعة وغير منحصرة في منطقة واحدة، إلى جانب ضمان جذب الجمهور الذي يمل من التكرار ويبحث عن مشاهدة الفنان- الفنانة بوجوه مختلفة”.

دور مختلف

 أمينة خليل

عزّز انتشارُ الأعمال الدرامية التجارية -على حساب الأفكار والمضمون المقدم- بحثَ صناعها عن الفتاة الجميلة لتكون حبيبة بطل العمل، ثم تأتي بعد ذلك الموهبة والأداء التمثيلي، ما تسبب في ظلم عدد كبير من الفنانات، حيث حصرهنّ المخرجون في أداء أدوار محدّدة وحرموهنّ من إبراز موهبتهنّ التمثيلية وقدرتهنّ على أداء الأدوار الصعبة.

وهو ما ترفضه أمينة خليل، قائلة “أرفض بشدة أن ينحصر اختياري في دور يوصف في الوسط الفني بـ’السنيدة’، أي الفتاة الجميلة التي تساعد البطل في حضوره وشخصيته باعتباره ملهما للشباب والمراهقين الذين ينجذبون إلى مثل هذه الأعمال، وأبحث دائما عما ينير موهبتي ويتلاءم مع ملامحي الجديدة لتكون قدرتي التمثيلية طاغية”.

وأشارت خليل إلى أنها ابتعدت تماما بدور “سما” في مسلسل “قابيل”، عن أي عمل قدمته من قبل، وترك نجاح المسلسل بصمة قوية ساعدتها على السير نحو طريقها الذي سلكته بأن تكون حاضرة في مناطق تمثيلية مختلفة، وخروجها من الإطار الرومانسي إلى آخر جريء في التصرفات والمواقف جعلها تشعر بالخجل من نفسها، وهو ما تعتبره نوعا من التحدي بالنسبة إليها.

الفنانة المصرية الشابة تذهب للتأكيد على أنها لا تهوى تقديم نمط الشخصيات الملائكية التي لا تخطئ أبدا

وأوضحت أن “قابيل” دعم موافقتها على شخصيتها في فيلم “لص بغداد” الذي لا يكون فيه الاختلاف في الشخصية فقط، بل في الشكل أيضا، لأن شخصية رئيسة العصابة القوية والمتسلطة والقادرة على التحكم في مجموعة من الرجال المجرمين تتطلب ملامح مختلفة عن طبيعة وجهها الحالي، ما دفعها إلى التأكيد على أن عملية التصوير التي بدأت قبل أيام قد تستمر طويلا، ولذلك لا يوجد زمن محدد لعرض الفيلم حتى الآن.

وتشارك خليل في أداء دور البطولة مع الفنان محمد إمام في فيلم “لص بغداد”، مع كل من فتحي عبدالوهاب وياسمين رئيس ومحمد عبدالرحمن وصلاح عبدالله، ومن ضيوف الشرف أحمد رزق، وهو من تأليف تامر إبراهيم وإخراج أحمد خالد موسى.

وقدمت الفنانة المصرية الشابة دور فتاة من الصم والبكم دخلت في مشاهد أكشن لإنقاذ حبيبها في فيلم “122”، كما مثلت دور فتاة مدمنة في مسلسل “قابيل”، وتقوم بأداء مطربة في فيلم “الكنز 2”، الذي يخوض غمار المنافسة في موسم عيد الأضحى، وتجسد فيه دور “نعمات” التي يقع في حبها رئيس القلم السياسي (بشر الكتاتني) ويجسد دوره الفنان محمد سعد، ويسلط الفيلم الضوء على زمن الأربعينات من القرن الماضي، ومحاولة وصول بشر باشا إلى من قاموا بمحاولة الاغتيال التي تعرضت على إثرها “نعمات” لإصابات خطيرة، ليقوم بشر باشا بحبسهم.

حلم تحقّق

 أمينة خليل

تذهب أمينة خليل للتأكيد على أنها لا تهوى تقديم نمط الشخصيات الملائكية التي لا تخطئ أبدا، وتفضل أن يكون النص المكتوب من نماذج بشرية واقعية تلامس عقول الناس ووجدانهم، وترفض الذهاب باتجاه تقديم نموذج المرأة غير الواقعية والحالمة بعيدا عن المؤثرات الحياتية.

وأضافت لـ“العرب” أن مساحة الدور ليس لها علاقة بقيمة وجودة النص، فمن الممكن أن يكون هناك دور يجذبها، لكن ليس شرطا أن يكون حضور تلك الشخصية من بداية العمل إلى آخره، ومن هنا جاءت موافقتها على “قابيل”، الذي ظهرت في نصفه الثاني، ما جعلها تفضل المشاركة في البطولات الجماعية التي تمنح الجميع فرصة الظهور لتأكيد المواهب المختلفة.

وترجع نظرة خليل في اختيار أدوارها إلى خلفيتها الأكاديمية، حيث درست التمثيل في الجامعة الأميركية بالقاهرة، وتخرجت عام 2009، بعدها قرّرت الانضمام إلى ورشات تمثيل، وسافرت إلى الولايات المتحدة ودرست في مسرح “لي ستراسبرغ”.

وأشارت أمينة لـ”العرب” إلى أن التمثيل كان حلمها منذ الصغر، وشعرت بأن لديها موهبة تريد أن تجعلها تنمو وحرصت على ثرائها من خلال الدراسة وتعلّم كيفية الوقوف أمام الكاميرا، وبالفعل نجحت في التعلم حتى رأت أنها تستطيع تقديم جميع الأدوار دون أدنى صعوبة، وعبرت عن حلمها تقديم “فوازير” واستعراضات على غرار الفنانة شريهان، وسوف تظل ساعية إلى تحقيق ذلك الحلم.

 أمينة خليل

وكانت انطلاقة خليل الدرامية عام 2012، عندما اكتشفها المخرج مروان حامد في أثناء إحدى الحفلات الغنائية التي كانت تحييها بصحبة عدد من الشباب، ورشحها للعمل مع الفنانة يسرا في مسلسل “شربات لوز” عام 2012. شاركت بعده في مسلسل “طرف تالت” وفيلم “عشم”، وتوالى ظهورها في العديد من الأعمال، وأبرزها “صاحب السعادة”، مع الفنان عادل إمام و”جراند أوتيل” مع عمرو يوسف وسوسن بدر، والذي حقق نجاحا باهرا.

وأكدت خليل لـ”العرب”، أنها توافق على التجارب الشبابية التي يكون العمل فيها مع مراحل عمرية متقاربة، تتلاقى فيها الأفكار وتكون هناك قدرة أكبر على التجانس، “وهذا لا يعني أن يكون الحكم على جودة العمل بأعمار الممثلين، فهذا ليس له علاقة، كما أنني استفدت من وقوفي أمام الفنانة يسرا التي ساعدتني كثيرا عند ظهوري لأول مرة، كذلك الفنان عادل إمام الذي أكسبني الثقة بالنفس”.

وكشفت أمينة خليل في حوارها مع “العرب”، أنها تستعد أيضا للجزء الثاني من فيلم “البدلة”، بطولة تامر حسني وأكرم حسني، “لكن هناك تحضيرات يتطلبها العمل، وجميعنا منشغلون بأعمال أخرى حاليا، ولم ننته من التحضيرات اللازمة للفيلم كي نشرع في تصويره”.

هذا وتعاقدت الفنانة المصرية الشابة مؤخرا على المشاركة في فيلم “حظر تجوال” الذي تجسد فيه دور ابنة النجمة إلهام شاهين، ومن المقرّر بدء تصويره قبل نهاية العام الجاري.

القراءة من المصدر

الاشتراك في الخدمة البريدية اليومية

اخر الاخبار في بريدك الالكتروني كل يوم

إقرأ أيضا