الرئيسية جزائر مجتمع مغاربي شرق أوسط افريقي دولي الاقتصاد تكنولوجيا معلوماتية علوم صحة ثقافة رياضة فرنسية
عرضت 39 مليار دولار.. هل تنجح بورصة هونغ كونغ في شراء بورصة لندن؟Algerian Reporters:عرضت 39 مليار دولار.. هل تنجح بورصة هونغ كونغ في شراء بورصة لندن؟

عرضت 39 مليار دولار.. هل تنجح بورصة هونغ كونغ في شراء بورصة لندن؟

عرضت

كشفت شركة هونغ كونغ للبورصات والمقاصة عن عرض للاستحواذ على بورصة لندن مقابل 39 مليار دولار، لكنها تلقت ردا فاترا من المستثمرين القلقين بشأن العقبات التنظيمية والمالية.

يأتي هذا العرض بعد محاولة فاشلة لدمج بورصة لندن والبورصة الألمانية على خلفية رفض المفوضية الأوروبية عام 2017 هذا الاندماج في مناسبتين.

ولكي يلقى العرض قبولا، يتعين على بورصة هونغ كونغ أن تقنع الساسة البريطانيين والجهات التنظيمية الأوروبية بالتخلي عن شكوكهم العميقة تجاه دمج أسواق الأوراق المالية، حسب ما أوردته رويترز.

وسيتعين عليها أيضا أن تقنع المستثمرين في بورصة لندن الذين يفضلون الاحتفاظ بملكيتهم عقب اتفاق الشهر الماضي تستحوذ البورصة بموجبه على رفينيتيف للبيانات المالية مقابل 27 مليار دولار.

ويشترط العرض على بورصة لندن عدم الاندماج مع شركة رفينيتيف للبيانات والمعلومات المالية، ومقرها المملكة المتحدة.

لماذا هذا العرض؟
تراهن بورصة هونغ كونغ بهذا العرض على أن استحواذا عالميا يمكن أن يساعدها في تخطي حالة الضبابية في الداخل، على خلفية الاحتجاجات التي تشهدها المدينة، مما أثار تساؤلات بين الشركات الكبيرة والمستثمرين بشأن جاذبية البورصة.

وتسعى سوق هونغ كونغ المالية للاستفادة من ضعف الجنيه الإسترليني الذي تضرر بسبب عدم قدرة بريطانيا على إبرام اتفاق للانفصال عن الاتحاد الأوروبي. وانخفاض قيمة الإسترليني يجعل الشركات البريطانية أرخص أمام عمليات الاستحواذ الأجنبية.

ويهدف العرض إلى تأسيس مجموعة تستطيع منافسة نظيراتها الأميركية على نحو أفضل، ومنها بورصة إنتركونتننتال ومجموعة "سي.إم.إي".

سوق هونغ كونغ المالية تسعى للاستفادة من ضعف الجنيه الإسترليني الذي تضرر بسب عدم قدرة بريطانيا على إبرام اتفاق للانفصال عن الاتحاد الأوروبي (رويترز)

وقالت شركة هونغ كونغ إن عرضها للاندماج سيجمع الموقعين الإستراتيجيين للندن وهونغ كونغ، بوصفهما مركزين للتداول باليورو والدولار ورنمينبي، بالإضافة إلى تزويد المملكة المتحدة بمزيد من نقاط الدخول للبر الرئيسي الصيني، وفق ما ذكرته وكالة الصحافة الألمانية.

وأضافت الشركة أن الصفقة ستمول عن طريق مزيج من النقد وتسهيل ائتماني جديد، حيث اقترحت دفع 20.45 جنيها إسترلينيا للسهم الواحد نقدا، بالإضافة إلى إصدار 2.5 سهم جديد من بورصة هونغ كونغ، وفق ما أوردت قناة "سي.إن.بي.سي عربية".

ووصف موقع القناة عرض الاستحواذ على بورصة لندن بأنه "ليس أمرا هينا"، ونقل عن محللين بأن بورصة لندن سترفض عرض بورصة هونغ كونغ.

وذكر الموقع أن بورصة هونغ كونغ تعد رابع أكبر سوق مالي في العالم من حيث حجم التداولات، في حين تدير بورصة لندن أكبر سوق مالي في أوروبا.

وقالت بورصة لندن إنها ستنظر في عرض سوق هونغ كونغ. وأضافت -في مؤشر على الاستقبال الفاتر لهذا العرض- أنها ملتزمة ومستمرة في إحراز تقدم جيد في استحواذها المرتقب على رفينيتيف من شركة الاستثمار المباشر الأميركية بلاكستون ومجموعة تومسون رويترز، الشركة الأم المالكة لرويترز.

وصفقة الاستحواذ على رفينيتيف ستزيد تواجد شركة بورصة لندن والتوسع في باقي دول العالم. وتأسست رفينيتيف عام 2018 وتقدر إيراداتها بستة مليارات دولار، وفق "سي.إن.بي.سي عربية".

تحديات
وأحد التحديات المهمة التي تواجه بورصة هونغ كونغ هو الحصول على دعم من الحكومة البريطانية التي أبدت بعض الحذر بالفعل تجاه سيطرة مستحوذ أجنبي له صلات وثيقة بالصين على بورصتها، مما قد يمهد لتمرير بيانات بورصة لندن إلى الحكومة الصينية.

وفشلت البورصة الألمانية في الاستحواذ على بورصة لندن ثلاث مرات خلال الأعوام القليلة الماضية، حيث واجهت معارضة من السياسيين والجهات التنظيمية.

القراءة من المصدر

الاشتراك في الخدمة البريدية اليومية

اخر الاخبار في بريدك الالكتروني كل يوم

إقرأ أيضا