الرئيسية جزائر مجتمع مغاربي شرق أوسط افريقي دولي الاقتصاد تكنولوجيا معلوماتية علوم صحة ثقافة رياضة فرنسية
العد العكسي لعقد مؤتمر "البام" يدفع قيادات إلى نقاش "لم الصفوف" (المغرب)Algerian Reporters:العد العكسي لعقد مؤتمر "البام" يدفع قيادات إلى نقاش "لم الصفوف" (المغرب)

العد العكسي لعقد مؤتمر "البام" يدفع قيادات إلى نقاش "لم الصفوف" (المغرب)

العد

علمت جريدة هسبريس الإلكترونية بأن اتصالات مكثفة جرت، زوال اليوم الجمعة، بين قيادات بارزة في صفوف حزب الأصالة والمعاصرة، من أجل وضع حد للأزمة التي يعيشها، ووقف حالة التشرذم التي يعرفها قبيل أيام على انعقاد المؤتمر الوطني الرابع الذي دعا إليه "تيار المستقبل".

وحسب مصادر جريدة هسبريس، فإن الاتصالات التي تمت بين القيادات الموالية لعبد الحكيم بنشماش، الأمين العام الحالي، وبين قيادات "تيار المستقبل"؛ وعلى رأسهم فاطمة الزهراء المنصوري، رئيسة المجلس الوطني، والتي يتم التكتم حولها، تهدف إلى التوافق حول تأخير موعد المؤتمر من أجل تحديد موعد آخر لعقده بشكل موحد.

وأكدت مصادر الجريدة أن النقاش الذي دار بين القيادات يكمن في الرغبة في الذهاب إلى المؤتمر الوطني الرابع بشكل موحد، تفاديا لأي تشتت وتشرذم في حالة ما استمر الوضع على ما هو عليه وفضّل كل تيار عقد مؤتمره؛ وهو ما من شأنه، تضيف مصادرنا، "إضعاف القوة السياسية الثانية وتفويت الفرصة عليها لتوحيد الجهود ومواجهة خصومهم السياسيين في الانتخابات المقبلة".

وأشارت مصادرنا إلى أن لقاء مصغرا سيجمع القيادات البارزة في "تيار المستقبل" من أجل مناقشة فحوى العرض الذي قدمه تيار عبد الحكيم بنشماش، الأمين العام، حيث يتوقع أن يكون هناك توافق لتأجيل موعد المؤتمر الوطني لأيام أخرى بعدما كان منتظرا عقده نهاية الشهر الجاري بمدينة بوزنيقة، مؤكدة أنه سيتم إصدار بيان للرأي العام الوطني حول هذا الأمر في الساعات القليلة المقبلة.

من جهة أخرى، نفت مصادر من داخل تيار بنشماش، حدوث أية مفاوضات مع "تيار المستقبل"، مؤكدة أنه لم يجر أي اتصال بمعارضي الأمين العام من أجل تأجيل موعد المؤتمر، على اعتبار أنه "لا شرعية لدى هؤلاء، والقضاء سيقول كلمته في الموضوع".

وكان الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، عبد الحكيم بنشماش، قد تقدم بدعوىقضائية لدى المحكمة الابتدائية بالرباط، ضد رئيس اللچنة التحضيرية للمؤتمر سمير كودار، حيث طلب دفاع قائد "الجرار" بمهلة للاطلاع على المذكرة التي تقدم بها دفاع كودار.

وشهدت الحرب بين الرفاق تطورا كبيرا، وتبادلا للاتهامات وتفجير المسكوت عنه، مع مسارعة كل طرف بالدفاع عن أحقيته بعقد المؤتمر الوطني الرابع للحزب، إذ يرفض بنشماش اللجنة التحضيرية التي يرأسها سمير كودار ويشكك في شرعيتها، بينما معارضوه من أعضاء المكتب السياسي والفيدرالي يؤكدون قانونيتها.

ووصل معارضو الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، عبد الحكيم بنشماش، المراحل الأخيرة من الاستعدادات الخاصة بالمؤتمر الوطني الرابع الذي سينعقد نهاية شهر شتنبر بمدينة بوزنيقة.

مقابل ذلك، فإن اللجنة التحضيرية التي شكلها بنشماش ومن معه، أكدوا أنهم تدارسوا "التصور العام للتحضير للمؤتمر الوطني الرابع، والتصور الخاص لمهام اللجنة التحضيرية ثم التصورات الموضوعاتية لمهام اللجن الخمس المكونة للجنة التحضيرية، وتحديد منهجية اشتغالها ورسم خطة الطريق لإنجاز مهامها على الوجه الأمثل".

القراءة من المصدر

الاشتراك في الخدمة البريدية اليومية

اخر الاخبار في بريدك الالكتروني كل يوم

إقرأ أيضا