الرئيسية جزائر مجتمع مغاربي شرق أوسط افريقي دولي الاقتصاد تكنولوجيا معلوماتية علوم صحة ثقافة رياضة فرنسية
” الكركم ” .. دواء لأكثر من داءAlgerian Reporters:” الكركم ” .. دواء لأكثر من داء

” الكركم ” .. دواء لأكثر من داء

”

لمن لا يعرف الكركم، هذه نبتة تكاد تكون سحرية، تعالج السرطانات وتعالج الالتهابات، وتقي من أمراض القلب، وتؤخر الخرف.

تشهد بداية القرن الحادي والعشرين تزايد نسبة الوعي البشري بالصحة العامة، وعودة إلى أساسيات الطب المنزلي، وإلى اعتماد الأسلوب الصحي في الحياة، من خلال انتقاء الطعام الصحي غير الدسم، والتركيز على المكونات الغذائية التي يحتاجها الإنسان ليعيش حياة نابضة بالحيوية. في هذا المجال، لا يمكن التغاضي عن الفوائد التي يحتويها الكركم إذ ثبت أنه واحد من المكملات الغذائية المتاحة الأشد فعالية، يوفر العديد من الفوائد لجسم الإنسان وعقله، كتحسين الهضم، وتعزيز المناعة، وتضميد الجروح، وتأخير الشيخوخة.

الكركم معروف تقليديًا باسم “الزعفران الهندي” بسبب لونه الأصفر البرتقالي، وهو فرد في عائلة النباتات التي تضم الزنجبيل، على مر التاريخ، استخدمه الناس لتنكيه الطعام وعلاج الأمراض ولصبغ النسيج أيضًا. هو مصدر غذائي غني بالكالسيوم والألياف والحديد والمغنيزيوم والنياسين والبوتاسيوم والبروتين والفيتامينات والزنك.

في ما يأتي 10 فوائد يجنيها الإنسان من تناول الكركم، بحسب ما ذكرت صحيفة “إيلاف”:

1. الوقاية من السرطان وعلاجه

ربطت الدراسات بين تناول الكركم المتكرر ومعدلات منخفضة من سرطانات الدم والثدي والبروستاتا والرئة والقولون، بفضل احتوائه على مادة الكركمين النباتية. تشير الدلائل إلى أن هذه المادة قد تمنع الأورام من التكون، وتساعد على إبطاء انتشار الخلايا السرطانية.

2. معالجة الالتهابات

الكركم مفيد في الحد من أعراض الالتهابات المزمنة وأمراضها، مثل هشاشة العظام والتهاب المفاصل. من يستهلكونه بشكل منتظم يشعرون بتراجع ملحوظ في آلام المفاصل المعتدلة إلى الخفيفة، وكذلك في التهاب المفاصل.

3. تحسين أداء الكبد

يزيل الكركم السموم الطبيعية من الكبد، لأنه يزيد إنتاج الإنزيمات الحيوية التي تقلل من منسوب السموم في الجسم. كما ينشط الدورة الدموية، ما يدعم صحة الكبد.

4. حماية القلب والأوعية الدموية

لمادة الكركمين آثار مفيدة في العديد من العوامل المعروفة التي تؤدي دورًا في أمراض القلب، إذ تساعد على تحسين وظيفة بطانة الأوعية الدموية، وتقلل من الالتهاب والأكسدة الدمويين.

5. خفض الكولسترول

أثبتت البحوث أن استخدام الكركم كتوابل غذائية يمكن أن يقلل من مستويات الكوليسترول في الدم.

6. الحماية من الخرف

يشتبه الأطباء في أن التهاب الدماغ هو أحد الأسباب الرئيسية لاضطرابات الإدراك. يدعم الكركم الصحة العامة للدماغ البشري من خلال إزالة تراكم الصفائح فيه وتحسين تدفق الأوكسجين إلى الخلايا الدماغية، ما يقلل من خطر الإصابة بالأمراض الدماغية كالخرف.

7. مكافحة الأكسدة

بفضل تركيبته الكيميائية، يعتبر الكركم أحد أقوى مضادات الأكسدة التي تحبط الجذور الحرة وتمنعها من دخول الجسم الإنساني.

8. محاربة الاكتئاب

أظهرت الدراسات أن لمادة الكركمين فوائد مذهلة مضادة للاكتئاب. ففي إحدى التجارب السريرية على ستين مريضًا، تبين أن الكركمين تفعل فعل عقار “بروزاك” المضاد للاكتئاب نفسه.

9. التحكم بالوزن

يمكن الكركم أن تكون مفيدًا جدًا في الحفاظ على وزن مثالي. ففيه عنصر يساعد على زيادة تدفق المادة الصفراء المهمة في عملية تفكيك الدهون الغذائية. فما على الراغبين في فقدان الوزن أو علاج السمنة إلا تناول ملعقة صغيرة من مسحوق الكركم مع كل وجبة.

10. التحكم بمرض السكري

يساعد الكركم على ضبط مستويات الإنسولين في الدم، ويحسن السيطرة على السكر الدموي، ويزيد من تأثير الأدوية المستخدمة لعلاج مرض السكري. وله فائدة أخرى، إذ هو فاعل في خفض مقاومة الإنسولين، ما يمنع ظهور مرض السكري من النوع الثاني.

القراءة من المصدر

الاشتراك في الخدمة البريدية اليومية

اخر الاخبار في بريدك الالكتروني كل يوم

إقرأ أيضا