الرئيسية جزائر مجتمع مغاربي شرق أوسط افريقي دولي الاقتصاد تكنولوجيا معلوماتية علوم صحة ثقافة رياضة فرنسية
Algerian Reporters:يوم الكلى العالمي.. قصص قطرية ملهمة

يوم الكلى العالمي.. قصص قطرية ملهمة

يوم

محمد السيد-الدوحة

لم تتخيل المواطنة القطرية لطيفة عبد الله المراغي يوما أن مرض الفشل الكلوي الذي ولدت به قد يشكّل طاقة أمل تحفزها على الحياة وتفجر قدراتها في التحدي، أو أن يكون سببا في تحولها للعمل على توعية الكثيرين ومساعدة آخرين وتقديم العلاج لهم.

هذا المرض الذي يعاني منه الملايين حول العالم، لم يكن عائقا أمام المراغي لمواصلة حياتها بطريقة طبيعية وإكمال مشوارها الدراسي، وتحقيق هدفها في المقاومة والتوعية وعدم الاستسلام من خلال العمل في قسم غسيل الكلى بمؤسسة حمد الطبية.

وتقول المراغي (29 عاما) إن القناعة والرضا وعدم الانهزام أمام المرض كان السلاح الذي خاضت به مشوارها مع المرض حتى الآن، حيث لم تيأس يوما ولا سيما في ظل الظروف الصعبة التي مرت بها، والإخفاقات التي تعرضت لها إثر فشل عملية زرع الكلى التي خضعت إليها بعد خمسة أشهر فقط.

وتضيف المراغي في حديث للجزيرة نت، أن المرض يأخذ من وقتها وصحتها مع تقدم السن، لكن حياتها لم تقف عنده، وهي تعيش بشكل طبيعي بين الأهل في البيت والأصدقاء في العمل، وترى أن الاستسلام للمرض يخلق مرضا جديدا يتمثل في التفكير بتطور المرض وأعراضه وغيرها من الأوهام.

وتنصح المراغي -وهي إحدى أعضاء الفريق المنظم لفعالية مؤسسة حمد الطبية بمناسبة اليوم العالمي للكلى- الجميع بضرورة الاهتمام بأسلوب حياتهم الصحي، والكشف الدوري لتجنب الإصابة بمرض الفشل الكلوي، حيث إن اكتشاف المرض مبكرا يساعد المريض في العلاج السريع وعدم تدهور الحالة ووصولها إلى الفشل الكلوي الكامل.

التوعية بمرض الكلى من خلال قصص التراث الشعبى (الجزيرة)

محاربة
وتأمل المراغي ألا تقف حياتها عند المرض، وأن تكون أداة لمحاربته في قطر من خلال تنظيمها ومشاركتها في كل مؤتمرات التوعية سواء تعلق الأمر بمرض الكلى أو بمختلف الأمراض، حتى تكون سببا في منع الملايين من العيش مع معاناة المرض.

القطرية خزنة عبد الله أفضل أصيبت بمرض الفشل الكلوي في أجمل أيام حياتها عندما كانت تبلغ 13 ربيعا، إلا أن ذلك لم يفت في عزيمتها أو يضعف إيمانها في قدرتها على التعايش وإكمال مشوارها في الحياة بصورة طبيعية.

وتؤكد خزنة للجزيرة نت أن الأمر كان صعبا في البداية، إلا أنه بفضل الله سبحانه وتعالى ثم والديها عرفت كيف تتحلى بالقوة والعزم وتعي جيدا أن كلمة المستحيل غير موجودة في قاموس الحياة، لتستمر بعد ذلك في التعايش مع المرض بعد زراعة الكلى التي استمرت مدة، ثم بعد ذلك مع الغسيل الدوري بواقع ثلاثة أيام في الأسبوع.

هناك أمراض تزيد خطر مرض الكلى (الجزيرة)

وتشدد عبد الله -التي تتعايش مع المرض منذ 22 عاما- على أهمية توعية الجمهور وتنظيم ندوات تثقيفية بصورة مستمرة، خاصة وأن هذه الأنشطة لها دور كبير في اكتساب الكثيرين للخبرات والمهارات التي تمكّنهم من تجنب الإصابة بهذا المرض، وذلك على غرار فعالية مؤسسة حمد الطبية للتوعية التي تتوافق مع اليوم العالمي لمرض الكلى.

ونظمت مؤسسة حمد الطبية هذا العام سلسلة من الفعاليات والأنشطة احتفالا باليوم العالمي للكلى تحت شعار "صحة الكلى للجميع بكل مكان" والذي يوافق 14 مارس/آذار، بدعم كبير من مؤسسات الدولة وبمشاركة كافة شرائح المجتمع، وذلك بهدف زيادة الوعي بين المرضى وأبناء المجتمع حول أهمية الحفاظ على صحة الكلى.

ويشدد استشاري أمراض الكلى في مؤسسة حمد الطبية الدكتور عيسى أبو حليقة على أهمية التوعية بأمراض الكلى التي تصيب الأشخاص من كافة الأعراق والفئات العمرية ولا تظهر غالبا أي أعراض أو علامات في المراحل الأولى من المرض.

ويقول أبو حليقة للجزيرة نت إن الإنسان يجب أن يعي جيدا كيفية اتباع أسلوب حياة صحي سليم حتى يتمكن من الحد من إمكانية الإصابة بمرض الكلى، وهو ما أكدت عليه الدراسات مؤخرا بضرورة التوعية، لذلك يحتفل العالم هذا العام باليوم العالمي للكلى تحت شعار "صحة الكلى للجميع بكل مكان".

ويعتبر أن قطر تفتخر بالاحتفال باليوم العالمي للكلى للعام الرابع عشر على التوالي، وذلك منذ بدأت الجمعية العالمية لمرضى الكلى الاحتفال به عام 2006، لا سيما وأن مثل هذه الفعاليات تسهم بصورة كبيرة في التوعية المجتمعية من خلال الاقتراب أكثر من الجمهور والتفاعل معه.

أعراض أمراض الكلى متعددة (الجزيرة)

مخاطر
بدوره، يؤكد أخصائي أمراض الكلى بمؤسسة حمد الطبية الدكتور محمد عزت أن معرفة الشخص للمخاطر التي يعاني منها مبكرا عن طريق الكشف الدوري، هي الخطوة الأولى لتفادي الإصابة بالفشل الكلوي، أو الحفاظ على نفسه من التعرض للقصور الكلوي لا سيما في حالة إصابته بأحد الأمراض المزمنة مثل السكري وارتفاع ضغط الدم والسمنة وأمراض الجهاز البولي.

ويوضح عزت للجزيرة نت أن عمليات زراعة الكلى أصبحت من الأمور السهلة هذه الأيام حيث تخطت نسب نجاحها 90%، سواء في حالة توافق الأنسجة أو عدم توافقها.

ويضيف أن أعراض أمراض الكلى غير محددة، الأمر الذي يعني أنها قد تكون ناشئة عن أمراض أخرى أو منسوبة خطأ إلى حالات صحية أخرى، وتشمل أبرز هذه الأعراض الغثيان والتقيؤ وفقدان الشهية والإرهاق والضعف واضطرابات النوم.

القراءة من المصدر

الاشتراك في الخدمة البريدية اليومية

اخر الاخبار في بريدك الالكتروني كل يوم

إقرأ أيضا