الرئيسية جزائر مجتمع مغاربي شرق أوسط افريقي دولي الاقتصاد تكنولوجيا معلوماتية علوم صحة ثقافة رياضة فرنسية
سبيس إكس تطلق برنامجًا يتيح لشركات الأقمار الاصطناعية التشارُك في إطلاق صواريخهاAlgerian Reporters:سبيس إكس تطلق برنامجًا يتيح لشركات الأقمار الاصطناعية التشارُك في إطلاق صواريخها

سبيس إكس تطلق برنامجًا يتيح لشركات الأقمار الاصطناعية التشارُك في إطلاق صواريخها

سبيس

عمل جماعي

أطلقت شركة سبيس إكس برنامج سمول سات رايدشير، وهو مبادرة ستسهِّل لشركات الأقمار الاصطناعية الصغيرة بلوغ الفضاء، بأن تتيح لها تقاسُم تكاليف عمليات الإطلاق.

في الوقت الراهن تَتخفَّف الشركات الصغيرة من تكلفة إطلاق القمر الاصطناعي بأن تُطلقه على متن صاروخ مقرَّر له أصلًا أن يحمل حمولة أخرى «أساسية؛» فتدفع الشركة الصغيرة مبلغًا قليلًا نسبيًّا لتَتشارك في التوصيلة مع شركة الحمولة التي تدفع الجزء الأكبر من التكلفة.

مشكلة هذه الاستراتيجية أن الشركة الصغيرة تكُون مُلزَمة بجدول شركة الحمولة، فإن اضطُرت الأخيرة إلى تأجيل الإطلاق لسبب أو لآخر، كان على الشركة الصغيرة أن تُغيِّر مِن ثَم جدولها.

قواعد الحجز

أما في برنامج «سمول سات رايدشير» فستُحدِّد سبيس إكس مواعيد الإطلاق مسبقًا، مُتيحةً للشركات الصغيرة حجْز أماكن على الصواريخ مقدمًا، مع فرق كبير: أن الإطلاق سيجري في موعده وإن تراجعت شركة أو أكثر؛ فوداعًا للتأجيلات غير المتوقعة.

وحتى إن اضطُرت شركة إلى تأجيل انطلاق حمولتها، فلن تخسر كل ما دفعته؛ فسبيس إكس تعهدت بأن تتيح لها استعمال المبلغ المدفوع كاملًا في إعادة حجز إطلاق آخر.

وأما الأسعار ذاتها، فتبدأ من 2.25 مليون دولار للحمولة التي يصل وزْنها إلى 150 كجم، و4.5 مليون دولار للتي يصل وزنها إلى 300 كجم؛ وكل منهما سعر ضئيل جدًّا إذا قُورِن بالحد الأدنى البالغ 57 مليون دولار الذي يَلزم الشركة دفعه إلى سبيس إكس لحجز صاروخ كامل لها وحدها.

القراءة من المصدر

الاشتراك في الخدمة البريدية اليومية

اخر الاخبار في بريدك الالكتروني كل يوم

إقرأ أيضا