الرئيسية جزائر مجتمع مغاربي شرق أوسط افريقي دولي الاقتصاد تكنولوجيا معلوماتية علوم صحة ثقافة رياضة فرنسية
Algerian Reporters:مَن اليوتيوبير الذي طلب تارانت متابعيه بالاشتراك بقناته؟ولماذا ؟

مَن اليوتيوبير الذي طلب تارانت متابعيه بالاشتراك بقناته؟ولماذا ؟

مَن

حث مرتكب مذبحة كرايست تشيرتش -الذي أودى بحياة 49 شخصًا قبل بث فيديو العملية- المشاهدين للاشتراك في قناة اليوتيوبر (نجم اليوتيوب) بيو دي باي "PewDiePie" وهو الاسم الحركي لليوتيوبير السويدي فيليكس كيلبيرغ والذي كانت قناته محط جدل على موقع اليوتيوب لسنوات.

فقد وجد كيلبيرغ، وهو واحد من أكبر مشاهير يوتيوب، نفسه متورطًا في وقت مبكر من يوم الجمعة بالتغطية الإخبارية لإطلاق النار الجماعي على مسجدين في نيوزيلندا.

وقال موضحا على حسابه في تويتر "أشعر بالضيق الشديد بسبب نطق هذا الشخص لاسمي. قلبي وأفكاري مع الضحايا والأسر وكل المتضررين من هذه المأساة".

مثير للجدل 
أثار كيلبيرغ جدلا كبيرا في السنوات الأخيرة، حيث تابعه مجموعة كبيرة من أقصى اليمين كما واجه انتقادات لاستخدامه مشاهد عنصرية وجنسية في قناته.

وجمع اليوتيوبير السويدي 89 مليون مشترك على قناته على مدار العقد الماضي بمقاطع فيديو هزلية وتعليقات وشروحات لألعاب الفيديو.

هذا النوع من المحتوى -الذي يتابعه العدد الكبير من المتابعين- أكسب كيلبيرغ حوالي 15.5 مليون دولار العام الماضي من الإعلانات، والتي يكلف الإعلان منها 45 ألفا بحسب مجلة فوربس.

أثار كيلبيرغ جدلا السنوات الأخيرة وتابعه مجموعة كبيرة من أقصى اليمين (مواقع التواصل)

عصفوران بحجر
كتب كيفن روز بصحيفة نيويورك تايمز الجمعة أن الرسالة التي أراد القاتل إيصالها ربما تكون قد خدمت غرضين: تأجيج الانقسام السياسي واستخدامها إشارة إلى أولئك الذين قد يشاهدون تصرفات القاتل ويوافقون عليها.

ولتحقيق هاتين الغايتين، استخدم القاتل هذا التعبير الذي أثار جدلا العام الماضي بسبب ما اعتبر دعاية عنصرية ظهرت عندما قامت شركة تي سيريس "T-Series" لإنتاج الأفلام والموسيقى (مقرها الهند) بتهديد مركز قناة بيو دي باي على منصة اليوتيوب.

وردا على هذا التهديد، قام كيلبيرغ بعمل مسابقة كوميدية لمقاطع الفيديو اعتبرت عنصرية وتدعو الجمهور للاشتراك في موقعه مما حشد جمهورا كبيرا من اليمين المتطرف الذين تبنوا موقفه.

ففي إحدى الفيديوهات، قام شخصان استأجرهما كيلبيرغ بتقطيع لافتة كتب عليها "الموت لجميع اليهود" ثم ضحكا ورقصا، وآخر كان يرتدي خلاله الزي العسكري البني، وأومأ برأسه إلى لقطات أرشيفية لهتلر وهو يلقي خطابًا.

ووصف كيلبيرغ المقاطع بأنها نكات، قائلاً في بيان إنه لا يدعم بأي حال من الأحوال "أي نوع من المواقف البغيضة" وأنه يتفهم أن هذه العبارات مسيئة، لهذا قام بحذفها.

ورغم تنصل كيلبيرغ، تبنى أعضاء اليمين المتطرف توجه الفيديوهات، فقد لوحظ منشور على ذي دالي ستورمر The Daily Stormer (موقع على شبكة الإنترنت للنازيين الجدد) أن مقاطع الفيديو أثارت تساؤلات حول وجهات نظر كيلبيرغ، لكنها خلصت إلى أنها لا تهم فـ "التأثير هو نفسه.. إنها تمجيد النازية وتهميش أعدائنا".

وقطعت شركة ديزني عام 2017 علاقاتها مع كيلبيرغ، ويوتيوب نأت بنفسها عنه بعد أن حددت وول ستريت جورنال تسعة على الأقل من مقاطع الفيديو الخاصة به تضمنت إيماءات وصورا عنصرية.

القراءة من المصدر

الاشتراك في الخدمة البريدية اليومية

اخر الاخبار في بريدك الالكتروني كل يوم

إقرأ أيضا